تنظمها ” بناء” برعاية أمير الشرقية

تنطلق الأحد القادم برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية مبادرة “بناء قدرات وتبادل خبرات جمعيات الأيتام” في نسختها الخامسة والتي تستضيفها المنطقة الشرقية وتنظمها جمعية بناء لرعاية الأيتام بمشاركة اكثر من ٤٠ جمعية ومؤسسة رعاية أيتام تمثل جمعيات الأيتام في جميع مناطق المملكة .وبمشاركة العديد من الوزارات والجهات الحكومية المعنية بالقطاع غير الربحي والاستثمار الاجتماعي والتمويل .

وأوضح مدير عام جمعية بناء عبد الله الخالدي أن المبادرة تقيمها الجمعية للمرة الخامسة وهي فرصة مواتية تضم قيادات جمعيات الأيتام على مستوى المملكة ، حيث تسعى المبادرة للإثراء المعرفي لقطاع الأيتام وقياداته بمجال اسناد الخدمات الحكومية للقطاع غير الربحي في مجال اختصاصات جمعيات الأيتام من أجل تأهيل وتمكين ورعاية الأيتام وتتواكب هذه المبادرة مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ .

وأشار الخالدي إلى اقامة العديد من ورش العمل وحلقات النقاش الثرية طوال فترة اقامة المبادرة ، حيث تعقد ورشة عمل “تحديات قطاع الأيتام والفرص من أجل استراتيجية واعدة” وتناقش الورشة أبرز التحديات والفرص في قطاع الأيتام والأدوات والممكنات التي تساهم في تطوير القطاع والمستفيدين ، كما تقام حلقة نقاش حول” اسناد الخدمات الحكومية في القطاع الربحي” وتبحث عددا من المحاور منها التعريف بالممكنات التشريعية لمبادرة الخدمات الحكومية للقطاع غير الربحي ورفع كفاءة المنظمات غير الربحية في اسناد الخدمات الحكومية ، كما تستعرض الحلقة تجارب بعض الجمعيات في الاسناد ، كما تقام ورشة قياس الأثر والجدوى الاجتماعية في الاستثمار الاجتماعي وتهدف الورشة إلى تزويد المشاركين بالمعرفة النظرية والتطبيقية في قياس الأثر والجدوى الاجتماعية لمشروعات الاستثمار الاجتماعي وتستهدف الورش صناع القرار من قيادات جمعيات الايتام (رؤساء وأعضاء مجالس الإدارات/ القيادات التنفيذية).

وأضاف الخالدي بأنه ستقام أيضا ورشة “ابتكار مشاريع الاستثمار الاجتماعي” والتي تهدف إلى تمكين قيادات جمعيات الأيتام من فهم أدوات الابتكار الاجتماعي وتقام أيضا ورشة “أدوات تمويل الاستثمار الاجتماعي” وتهدف إلى الإلمام بطبيعة أدوات تمويل الاستثمار الاجتماعي ، كما تقام ورشة “بناء وحدات الاستثمار الاجتماعي ” وتهدف إلى تعريف وتدريب المشاركين بآلية بناء وحدات الاستثمار الاجتماعي في الجمعيات الأهلية .

وقال الخالدي أن هذه المبادرة تعتبر أكبر تجمع للمهتمين في خدمة الأيتام في جميع مناطق المملكة وقد حرصت جمعيات الأيتام في المملكة على المشاركة من خلال ترشيح المشاركين منذ وقت مبكر.

وقدم “الخالدي” شكره وتقديره لكافة الشركاء والداعمين لهذه المبادرة النوعية التي سيعود أثرها على تحسين الخدمات والبرامج التي تقدمها هذه الجمعيات لأيتام المملكة وأسرهم؛ بهدف تحسين حياتهم، وتحقيق تطلعاتهم، وتلبية احتياجاتهم. إضافة إلى بناء قدرات العاملين في القطاع غير الربحي ورفع كفاءة الجمعيات إضافة إلى تحقيق أثر أعمق للقطاع غير الربحي في الجوانب التنموية والمشاريع ذات الأثر الاجتماعي في مجال الايتام .

Leave a Reply